” المؤتمر الدولي السابع“

Jul
03

تعلن المنظمة الاوروعربية لابحاث البيئة والمياه والصحراء عن عقد مؤتمرها الدولي السابع

جيوماتكس الشرق الاوسط وشمال افريقيا تحت شعار

” بالعلم نبني حاضرنا ونؤسس لمستقبلنا “

العقبة-الاردن

26-23-اكتوبر/2015

Vesuvius-landsat

جيوماتكس الشرق الاوسط ملتقى العلماء والمبدعين

 

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

تعلن المنظمة الاوروعربية لابحاث البيئة والمياه والصحراء عن انتها ء اعمال مؤتمرها الدولي السادس حول الموارد المائية والبيئة

” بيئتنا ومياهنا حياتنا ومستقبل اجيالنا “

اسطنبول

30-27-اكتوبر/2014

942917_454616041293559_483329926_n

===================================

 

برعاية صاحبة السمو الملكي الاميرة بسمة بنت علي المعظمة

انطلاق اعمال المؤتمر الدولي جيوماتكس الشرق الاوسط وشمال افريقيا

10156008_10202899802392767_880542496_n .

انطلقت من رحاب الجامعة الاردنية يوم الاحد 23-3-2014 برعاية سمو الاميرة بسمة بنت علي اعمال مؤتمر جيوماتكس الشرق الاوسط وشمال افريقيا في دورته الخامسة والذي تنظمه كلية العلوم والمنظمة الاوروعربية لابحاث البيئة والمياه والصحراء.

ويبحث المؤتمر استخدام التقنيات الهندسية ونظم المعلومات الجغرافية في المسوحات الارضية وتطبيقاتها في مختلف العلوم والمجالات لاسيما البيئة والموارد المائية واخطار الهبوطات والانهيارات الخسفية، بمشاركة واسعة من علماء الوطن العربي (الاردن والعراق والسعودية ومصر) وبلدان شمال افريقيا اضافة لعلماء من بريطانيا وسويسرا وبلجيكا.

ويناقش المؤتمر خلال 12 جلسة علمية تمتد لثلاثة ايام (90 ) بحثا متخصصا تركز في مضامينها على تطبيقات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية وادارة النظم الايكولوجية والبيئية والخرائط الموضوعية وتقيم الموارد الطبيعية وادارة المخاطر والكوارث اضافة الى التخطيط الاقليمي والحضري والتصحر.

وأكدت سمو الاميرة بسمة بنت اهمية انعقاد المؤتمر مشيرة الى انه يعد استجابة لمتطلبات المرحلة التي تمر بها منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا سيما وان  قضايا المياه والطاقة والتصحر تشكل اهم التحديات التي تواجهها.

وقال رئيس المؤتمر وامين عام المنظمة الدكتور لطفي المومني إن المؤتمر ياتي ضمن سعي المنظمة لتحقيق التنمية المستدامة وبناء اقتصاد المعرفة من خلال دعم البحث والنشر العلمي، مشيرا الى ان واقع المنطقة السياسي والاقتصادي والديني يحتم عليها النهوض بالبحث العلمي للحفاظ على وجودها وديمومتها.

واشار المومني الى ضرورة الاستفادة من التجربة التركية في تنمية مجتمعاتنا لافتا الى ان الابحاث التي تنشرها سنويا ضعف ابحاث جميع دول الوطن العربي ما يؤكد الحاجة الى دعم العلماء العرب والباحثين وتسهيل مهمتهم وفتح الحدود العربية لهم.

وقالت رئيسة المجلس العلمي للمؤتمر الدكتورة امال الشيخ إن المؤتمر يشكل فرصة للاكاديميين والباحثين للاستفادة من البحوث العلمية المقدمة في الجيوماتكس وتطبيقاته في مختلف العلوم وخصوصا في مواضيع واشكالات الساعة البيئية في المستقبل القريب.

من جانبه اعتبر امين عام اتحاد الجغرافيين العرب الدكتور صبري الهيتي انعقاد المؤتمر بمثابة دق اجراس الخطر لما تسببه قلة الموارد المائية وندرتها الامر الذي انعكس على التنمية وحصة الفرد من المياه وتنامي ظاهرة التصحر وتدني الانتاجية الزراعية وبالتالي انعدام الامن الغذائي.

ودعا الهيتي صناع القرار الى الأخذ بالمقترحات والحلول التي سيقدمها المؤتمر لتلافي المشاكل التنموية والاقتصادية في الوطن العربي وتحقيق التنمية المستدامة لموارده.

عميد كلية العلوم الدكتور نجيب ابو كركي اعرب عن امله في ان يسهم الباحثون في سد الفجوة في دراسات الاستشعار عن بعد ، وإنشاء قاعدة بيانات جغرافية تتيح المعلومات لكافة الطلبة والباحثين بما يسهم في تطور البحث العلمي العربي في هذا المجال بشكل خاص والحصول على نتائج تساعد في التغلب على المشكلات والتحديات التي تواجه الوطن العربي.

ولفت ابو كركي الى ان المؤتمر يبحث ضمن طيف واسع من مواضيع الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية في العالم قضايا المياه والبيئة في وطننا العربي والعالم ككل، اخطار الهبوطات والانهيارات الخسفية على استثماراتنا البليونية بمنطقة البحر الميت وجهود انشاء نظام انذار مبكر يستند لتقنيات الاستشعار عن بعد والمراقبة الميدانية للاسهام بحماية تلك الاستثمارات واستدامتها . كذلك دراسات وفحوصات اشعاعية مياه الديسي الخلافية وبما يتناقض بجوانب عديدة مع دراسات اجنبية ثبت ضعف منهجيتها والكثير من المجالات البيئية والعملية

وعلى هامش حفل الفتتاح وقعت سموها العدد الجديد للمجلة الدولية للتخطيط والتهيئة العمرانية والتنمية المستدامة الى جانب اشهار كتاب الوظيفة الترويحية الانثوية لمحافظة جدة لمؤلفته الدكتورة امال الشيخ رئيسة المجلس العلمي ، كما سلمت سموها الدروع التكريمية للباحثين الفائزين بجوائز المرتمر

 

DSC_0087 DSC_0100DSC_0102

 صاحبة السمو الملكي الاميرة بسمة بنت علي  تكرم الفائزين بالدروع العلمية وتتفضل برعاية توقيع  واشهار كتاب الوظيفة الترويحية الانوثية لمحافظة جدة ، لمولفته الدكتورة أمال  بنت يحي الشيخ… وانطلاق النسخة الاولى من المجلة الدولية للتخطيط والتهيئة العمرانية والتنمية المستدامة

  =============================================

تعلن المنظمة الاوروعربية لابحاث البيئة والمياه والصحراء عن عقد مؤتمرها الدولي الرابع حول الموارد المائية والبيئة

في اسطنبول خلال الفترة من 24-28-11-2013

” بيئتنا ومياهنا حياتنا ومستقبل اجيالنا “

1010841_454223368017964_1772765040_n

 تقبل البحوث  وتنشر باللغات العربية والانجليزية والفرنسية

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

افتتحت اعمال المؤتمر الدولي جيوماتكس الشرق الاوسط وشمال افريقيا

 الاردن –  7th-11th  April 2013

في قاعة المؤتمرات الرئيسية في جامعة اليرموك

 

 تحت رعاية رئيس جامعة اليرموك

عطوفة الاستاذ الدكتور عبدالله الموسى

وتحت شعار

بالعلم  نبني حاضرنا ونؤسس لمستقبلنا

افتتحت اعمال المؤتمر الدولي جيوماتكس الشرق الاوسط وشمال افريقيا

 الاردن –  7th-11th  April 2013

في قاعة المؤتمرات الرئيسية في جامعة اليرموك

 

IMG_2182

افتتح الدكتور عبدالله الموسى رئيس جامعة اليرموك فعاليات اليوم الأول للمؤتمر الدولي “جيوماتك الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” والذي تنظمه المنظمة الأوروعربية لأبحاث البيئة والمياه والصحراء بالتعاون مع كلية الآداب بالجامعة، بمشاركة عدد من الباحثين والمختصين من مختلف الدول العربية والأوروبية ويستمر خمسة أيام.

وأكد الدكتور عبدالله الموسى خلال كلمة ألقاها في الافتتتاح حرص اليرموك على الشراكة والتعاون مع المؤسسات العلمية المختلفة من أجل النهوض بالبحث العلمي الجاد، وأنها تسعى ومنذ نشأتها عام 1976 على مواكبة التعليم الجامعي المتميز لطلبتها، وتشجيع البحث العلمي وتسهم في خدمة المجتمع المحلي، وترتبط مع نظيراتها في أرجاء العالم باتفاقيات أكاديمية وبحثية، لافتا إلى أن إنشاء كلية الطب في الجامعة سيشكل نقطة انطلاق جديدة لليرموك على المستوى البحثي والمجتمعي ويعد بمثابة الخطوة الأولى نحو مساعي اليرموك نحو الشمولية والعالمية في تخصصاتها الأكاديمية.

وأضاف أن الجغرافيا لم تعد علماً وصفياً وإنما أصبحت تخصصاً يقوم عل التطورات العلمية المعتمدة على التحليلات والقياس والربط واستخدام النظريات الحديثة حتى أصبح علم الجغرافيا ضرورة لا غنى عنها في المجتمعات المعاصرة.

الأمين العام للمنظمة الأوروعربية الدكتور لطفي المومني أشار إلى أن الهدف من عقد هذا المؤتمر تحت شعار “بالعلم نبني الحاضر ونؤسس لمستقبلنا” هو مواكبة التطور العلمي في مجال الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية في العالم والبحث في قضايا المياه والبيئة في وطننا العربي والعالم ككل، لافتا إلى أن المجلة الدولية للبيئة والمياه والتي تصدرها المنظمة قد حصلت على التصنيف الدولي وتم توثيقها في المكتبة البريطانية والتي تعد ثاني اكبر مكتبة في العالم من حيث التوثيق بعد مكتبة الكونجرس، داعيا الباحثين الشباب للدراسة والبحث في قضايا المياه والبيئة وقضايا الاستشعار عن بعد بما يثري قاعدة البيانات والدراسات الجغرافية في وطننا العربي ويسهم في حل مشاكل المياه والبيئة التي يعاني منها.

من جانبه استعرض أمين عام المنظمة العربية للاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية الدكتور عامر رشدي نشأة المنظمة ومقرها في مدينة مانشيستر البريطانية والتي تعد مظلة للباحثين عل مستوى الوطن العربي للدراسات الجغرافية وتحديداً في مجال الاستشعار عن بعد، لافتا إلى أن المنظمة تسعى لسد الفجوة في النشر العربي في دراسات الاستشعار عن بعد، وزيادة المنشورات باللغة العربية في هذا المجال، وإنشاء قاعدة بيانات  جغرافية تتيح المعلومات لكافة الطلبة والباحثين بما يسهم في تطور البحث العلمي العربي في هذا المجال بشكل خاص والحصول على نتائج تساعد في التغلب على مشكلة المياه في الوطن العربي.

عميد كلية الآداب بالجامعة الدكتور محمد العجلوني استعرض نشأة قسم الجغرافيا في جامعة اليرموك عام 2001 والذي يمنح درجتي البكالوريوس والماجستير في الجغرافيا التطبيقية، لافتا إلى أهمية عقد هذا المؤتمر الذي يعنى بالجيوماتك وهي علم المساحة الذي يساعد في رسم الخرائط الرقمية بما يساعد الجهات المعنية في الوطن العربي بالتخطيط وإجراء البحوث والدراسات لحل مشاكل المياه والبيئة والبحث عن مصادر جديدة للمياه لاسيما وأن 80% من وطننا العربي صحراء وهي نظام بيئي غير مستغل رغم أنها مناطق واعدة إذا ما  أحسن استخدامها.

وتضمن برنامج المؤتمر في يومه الأول عقد جلستي عمل ناقشت الأولى التي ترأسها الدكتور محمد العجلوني عميد كلية الآداب بالجامعة أربع أوراق عمل تناولت ” تجارب الحصاد المائي بالمملكة العربية السعودية وبرنامج جائزة الأمير سلطان العالمية للمياه للدكتور عبد الملك ال الشيخ أمين عام الجائزة ومدير معهد الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء، ومخاطر الانهيارات الخسفية في منطقة البحر الميت: ضرورة نظام إنذار مبكر يستند إلى التداخل الراداري للدكتور نجيب أبو كركي عميد كلية العلوم في الجامعة الأردنية، وتغير المساحة في إفريقيا وعواقبها على مصادر المياه والتنوع البيولوجي والمناخ للدكتور بيتري بيليكا من جامعة هلنسكي الفنلدندية، واستخدام الأقمار الصناعية في بناء الهياكل الأساسية للبيانات الجغرافية للدكتور كمي كمتو مدير قواعد بيانات الأقمار الصناعية ببريطانيا، ومستقبل الأقمار الصناعية والاستشعار عن بعد في العالم الإسلامي للدكتور سلطان السلطان عضو مجلس الشورى السعودي.

كما ناقشت الجلسة الثانية التي ترأسها الدكتور خالص الأشعب ثماني أوراق عمل تناولت نقل وتوطين المواصفات القياسية لنظم المعلومات الجغرافية GIS وتطبيقها في البيئة الوطنية للمهندس طلعت الراحل من الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس بالسعودية، واستكشاف الرواسب الفوسفاتية في الأردن باستخدام تقنيات الاستشعار الطبقية لحمض اليوارنيوم للدكتور عامر رشدي مدير عام شركة مابنج سليوشن لتقينات الاستشعار عن بعد عالي الطيف، وتقييم الزحف العمراني في منطقة الطائف السعودية بالاعتماد على التحليلات الفضائية المتعددة للدكتور آمال بنت يحيى الشيخ من جامعة الملك عبد العزيز السعودية، واستخدام الاستشعار عن بعد ونظام الـGIS في الكشف عن ينابيع المياه العذبة في السعودية للمهندسة هبة محمد من دار الريادة للاستشارات، واستجابة النباتات الطبيعية والحرارية لشح المياه الناجم عن العجر في الري للدكتور جامشيد فيرفده من جامعة ليوفان البلجيكية، وتطبيقات تقنيات الاستشعار عن بعد في دراسة الخصائص الفيزيائية للتربة الملوثة للدكتور مهدي كارلوش من جامعة بغداد، والتوسع الحضاري لمدينة صنعاء وأثره على البيئة والأراضي الزراعية المجاورة لعلي غزوان من جامعة صنعاء، والنظام الفيدرالي وأثره على التخطيط الحضاري للدكتور علاء الدين الغبشاوي.

وضمن حفل الافتتاح سلم الدكتور الموسى الدروع العلمية التقديرية لفئات الباحثين الشباب والعلماء والمراكز البحثية.

وحضر الحفل نواب رئيس الجامعة وعدد من العمداء والباحثين الجغرافيين وعدد من المسؤولين وحشد من العلماء والباحثين .

IMG_2169

IMG_2240

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 حفل افتتاح المؤتمر الدولي انطاليا  2012وتكريم  الفائزين

حماية البيئة والمحافظة على نوعية المياه اساس لتعزيز الانتاج الزراعي

وضمانة للامن الغذائي والتنمية المستدامة

افتتح سعادة الدكتور لطفي المومني امين عام المنظمة الاوروعربية لابحاث البيئة والمياه والصحراء راعي المؤتمر اعمال المؤتمر الدولي

حماية البيئة والمحافظة على نوعية المياه

اساس لتعزيز الانتاج الزراعي

وضمانة للامن الغذائي والتنمية المستدامة

يوم الاحد الموافق 14/10/2012 في منتجع انتاليا  في الجمهورية التركية ، بحضور اعضاء الامانة العامة للمنظمة والهيئة الاستشارية ، وذلك بحضور اكثر من 80 مشارك من مختلف دول العالم ، حيث تم خلال الافتتاح تكريم عدد من الباحثين الشباب ، والاستاذة العلماء ، لتنطلق بعد ذلك الجلسات العلمية للمؤتمر. 

 سعادة الدكتور لطفي المومني امين عام المنظمة  واعضاء الامانة العامة الاستاذ الدكتور الحسن المحداد والدكتور صديق نورين ، والسادة اعضاء الهيئة الاستشارية الاستاذ الدكتور حسين المدني و الدكتور ناصر المسلاتي والدكتور حسيني مسعود اثنا جلسة الافتتاح

 

الاستاذ الدكتورصالح رابح عضو هيئة التدريس بجامعة الجوف مستشار المنظمة يتراس الجلسة الختامية ولجنة التوصيات

======================================================================================================

حفل افتتاح المؤتمر الدولي مصادر المياه والامن المائي في منطقة الشرق الاوسط وحوض المتوسط 

وتكريم الفائزين

الجامعة الاردنية/عمان

13-17/5/2012

مندوبا عن رئيس الوزراء افتتح وزير المياه والري المهندس محمد النجار في الجامعة الاردنية اعمال المؤتمر الدولي السنوي للموارد المائية .

 

ويتناول المؤتمر الذي تنظمة المنظمة  الاورو عربية لابحاث البيئة والمياه والصحراء بالشراكة مع مركز المياه والطاقة والبيئة في الجامعة المنظمة محاور مهمة في مصادر المياه والامن المائي في الشرق الاوسط وحوض البحر المتوسط .

 

وقال النجار في كلمة افتتح بها اعمال المؤتمر ان الوطن العربي يواجه تحديات جمة لتلبية الاحتياجات المتزايدة من المياه للمواطنين في ظل ندرة الموارد الناجمة عن استعمالات المصادر المائية العابرة عبر الحدود والتي يفاقم من حدتها تاثير التغير المناخي .

 واضاف الوزير ان الوضع الحالي للمياة يتطلب وفقة جادة لتقييم الواقع ووضع الاستراتيجيات والخطط والبرامج التنفيذية على المدى القصير والمتوسط والبعيد لتحقيق متطلبات التنمية المستدامة والتعامل مع المتغيرات بوسائل مبتكرة ترتقي الى مستوى التحديات التي نواجهها .

 ودعا مندوب رئيس الوزراء الى تبني التقسيم العادل والمنصف لمصادر المياه العابرة للحدود بين دول المنبع والمصب من خلال تطبيق المعاهدات والاعراف الدولية .

 واشار النجار الى اننا في الاردن نواجه اختلالا مزمنا في معادلة السكان والمياه لافتا الى ان حصة الفرد من موارد المياه من ادنى الحصص في العالم .

 واستعرض الوزير المشاريع التي تنفذها الوزارة لتطوير المصادر المائية المتاحة والتقليدية منها وغير التقليدية خصوصا انشاء السدود وتنفيذ برامج الحصاد المائي وتاهيل الشبكات وتنفيذ برامج رفع كفاءة المياه وزيادة العائد الاقتصادي من مياه الري .

 والقى رئيس الجامعة الدكتور اخليف الطراونة كلمة اشار فيها الى التحديات المائية على جميع الصعد المحلية والاقليمية والعالمية مؤكدا ان المؤتمر يعتبر فرصة مهمة لتبادل المعلومات والمعرفة العلمية لقضايا شح المياه التي تعاني منها منطقة الشرق الاوسط .

 واكد الطراونة ان قضايا شح المياه ومصادرها واداراتها هي موضوعات تتصدر الاهتمامات المشتركة لدول الشرق الاوسط معربا عن امله في التوصل الى حلول وسياسات بين دول المنطقة لتنعكس ايجابا على شعوبها .

 ودعا الطراونة الخبراء والمتخصصين الى ايجاد الحلول المناسبة لنقص المياه التي تعاني منها اي دول عالمية منها بلدان الشرق الاوسط وشمال افريقيا وبعض مناطق في الصين والهند والولايات المتحدة الامريكية لافتا في هذا الصدد الوضع المائي في الاردن .

 وحث الطراونة الى اقامة المشاريع الحافظة لتجميع مياه الامطار وتحلية ومعالجة مياة البحار والاستخدام الامثل لتكنولوجيا ادارة ومصادر المياه من خلال استخدام كفاءة عالية المستوى لري المزروعات والترشيد الامثل للمياه .

 واوضح الامين العام للمنظمة الاورو عربية لابحاث البيئة والمياه والصحراء الدكتور لطفي المومني ان الدول العربية تعاني من ندرة المياه سواء من الجانب الكمي او النوعي .

 وقال ان الوطن العربي يمتلك 1% من المياه على المستوى العالمي بالرغم انه يبلغ عدد سكانه 5% من سكان العالم وتقدر مساحة الوطن العربي ب 10% من مساحة العالم ، مشيرا ان الدول العربية الاشد فقرا في المياه ومنها السعودية والبحرين والكويت وقطر والامارات العربية المتحدة والاردن وليبيا واليمن تحتاج الى مزيد من تحديد المشاكل المائية في الوطن العربي .

 واشار المومني الى زيادة الطلب العالمي على المياه من 4500 مليار م3 في الوقت الحاضر الى نحو 6900 مليار م3 بحلول العام 2030 .

وقال مدير مركز المياه والطاقة والبيئة في الجامعة الدكتور احمد السلايمة الى ان حصة الفرد في الاردن من المياه حاليا تبلغ 150 م3 سنويا في حين كانت الحصة في عام 1946 حوالي 3600م3 .

 واستعرض السلايمة الجهود التي يبذلها المركز في توجيه الباحثين نحو مشاريع البحوث العلمية المائية في مجالات ادارة المياه والاستغلال الامثل لها بالتعاون مع منظمات عالمية .

 واشار السلايمة الى ان المؤتمر سيناقش على مدار ثلاثة ايام 70 ورقة عمل متخصصة تتناول في مجملها الامن المائي عالميا واقليميا ومهددات الامن المائي عالميا وكيفية التعامل معها وتحديات الامن المائي في الشرق الاوسط وازمة المياه والامن المائي العربي وتحديات الامن المائي لدول الخليج العربي والمصادر المائية لدول المغرب العربي اضافة الى بحث محاور تتعلق بالتقنيات المائية الحديثة وادارة مياه الامطار واستثمارها ومشاكل الجفاف وندرة المياه في منطقة القرن الافريقي .

 واستضاف المؤتمر صاحبة السمو الملكي الاميرة مشاعل بنت محمد بن عبد الرحمن ال سعود الاستاذة في مركز بحوث الفضاء في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم التقنية حيث القت محاضرة بعنوان المرئيات الفضائية ونظم المعلومات الجغرافية : تقنيات واعدة في الدراسات المائية : حالة دراسية في المملكة العربية السعودية .

 

 جزء من فعاليات المؤتمر

” مصادر المياه والامن المائي في منطقة الشرق الاوسط وحوض المتوسط “

افتتح وزير المياه والري المهندس محمد النجار في الجامعة الاردنية اعمال المؤتمر الدولي السنوي للموارد المائية

يوم الاحد الموافق 13/5/2012 في مبنى كلية الهندسه والتكنولوجيا في الجامعة الاردنية المؤتمر الدولي السنوي للمياة ،بحضور وعطوفة الاستاذ الدكتور اخليف الطراونه رئيس الجامعة الاردنيه وسعادة الدكتور لطفي المومني امين عام المنظمة الاوروعربية لابحاث البيئة والمياه والصحراء ، وسعادة الدكتور احمد السلايمة مدير مركز الطاقة والمياه والبيئة بالجامعة الاردنية، وذلك بحضور اكثر من 150 مشارك من مختلف دول العالم ، حيث عزفت موسيقى القوات المسلحة السلام الملكي الاردني.

 

جانب من الحضور يظهر به بالصف الاول من اليمن الى اليسار  سعادة النائب الاستاذ الدكتور علي العنانزة ، سعادة الدكتور عبدالله الزعبي مدير صندوق البحث العلمي /وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، اصحاب السعادة نواب رئيس الجامعة الاردنية تتوسطهم سمو الاميرة الاستاذة الدكتورة مشاعل ال سعود ، يليهم ممثلي رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات المسلحة الاردنية

 

معالي  وزير المياه والري المهندس محمد النجار ، عطوفة الاستاذ الدكتور اخليف الطراونه ، نوائب رئيس الجامعة الاردنية ، عميد كلية الهندسة والتكنولوجيا الاردنية في استقبال سمو الاميرة الاستاذة الدكتورة مشاعل  بنت محمد ال سعود

استقبلت الجامعة الاردنية والمنظمة الاوروعربية لابحاث البيئة والمياه والصحراء

سمو الاميرة الاستاذة الدكتورة مشاعل بنت محمد ال سعود  بباقة ورود اردنيه

سمو الاميرة الاستاذة الدكتورة مشاعل ال سعود تتسلم جائزة المؤتمر (درع الابداع العلمي الذهبي) من معالي وزير المياه والري ممثل دولة رئيس وزراء الاردن الدكتور فايز الطراونه

 

سمو الاميرة الاستاذة الدكتورة مشاعل ال سعود تتسلم (درع الجامعة الاردنية ) تكريما لجهودها العلمية من

عطوفة رئيس الجامعة الاردنية الاستاذ الدكتور اخليف الطراونه

 

.

Comments Off